الرئيسية > دولي > جبر القيق شهيداً .. بعد مسيرة طويلة من النضال والاعتقال

جبر القيق شهيداً .. بعد مسيرة طويلة من النضال والاعتقال

قال القيادي السابق في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عماد ابو رحمة ان قاتل  الشهيد جبر القيق هو أداة تنفيذ الجريمة.. ولكن شركاءه كثر:
_ وقال ابو رحمة على صفحته في الفيسبوك ان من تساهل مع قتلة المناضلين الشرفاء امثال: جبر عزام ومحمد العايدي وفواز كلاب، وغيرهم الكثير من المناضلين، ولم يتخذ بحقهم إجراءات  قانونية رادعة هو شريك في الجريمة.

_ وتابع ” من هان عليهم دماء أبنائهم الذين نفذوا تعليماتهم ولم يوفروا لهم الحد الأدنى من الحماية، ولم يفعلوا  شيء ذو قيمة لضمان نيل القتلة العقاب الذي يستحقون وفقا للقانون .. هم أيضا شركاء في الجريمة.
_ وقال ” الاحزاب والمؤسسات الوطنية والحقوقية ووسائل الاعلام التي تعاملت مع خبر قتل المناضلين الشرفاء على انه “خبر عادي” دون أن يرتجف ضميرهم الوطني والأخلاقي.. هم شركاء في الجريمة.

_ واكد ” كل المتفذلكين من “مناضلي الكيبورد” الذين لا يتورعون عن تبرير الجريمة، وأحيانا توجيه اللوم للضحية المغدور، بدون أدنى وعي أو معرفة بالسياق التاريخي للمشكلة .. هم أيضا شركاء في الجريمة.

_ واكد ان كل الصامتين رغم هول الجريمة .. هم شركاء بصمتهم.
نم قرير العين رفيق النضال والقيد ..
دماؤك الزكية ستظل تطارد كل المتواطئين..  بصمتهم أو عجزهم .. أو تغطيتهم على الجريمة.
ستبقى في قلوبنا رمزا للمناضل الذي افنى حياته مناضلا شريفا، في ساحات النضال وسجون الاحتلال؛ وعنوانا لعطاء لا ينضب وتضحية بلا توقف.

بدورها نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، مساء أمس الأحد، المناضل والأسير المحرّر جبر فضل القيق، والذي استشهد اليوم في مدينة رفح في جريمة غدرٍ نفذتها مجموعات مارقة وخارجة عن الصف الوطني.

وأكَّدت الجبهة في بيانٍ لها وصلنا ، أنّها وهي تنعي المناضل والأسير المحرّر جبر القيق الذي عمل في صفوفها سنوات الإنتفاضة، فإنها تشدّد على أنّ “ما جرى مساء اليوم هو جريمة بشعة غادرة لن تمر دون عقاب، وتستوجب تضافر الجهود وتوحيدها في مواجهة هذه الجريمة التي عادة ما يرعاها ويوجهها الاحتلال للنيل من حياة المناضلين ومن أمن الوطن وسلمه الأهلي والمجتمعي”.

وقالت الجبهة: “إنّنا ومعنا الكل الوطني سنبقى حرّاسًا للوطن والمواطنين ولن نتوانى لحظة عن تأدية واجباتنا الوطنية المطلوبة في حماية قدامى المناضلين، ولن نسمح للعابثين بفتح ملفاتٍ جرى معالجتها وإغلاقها وطنيًا وسنضرب بيد من حديد على كل يد تعبث أو تحاول العبث بأمننا الوطني وحياة مناضلينا”.

ودعت الشعبيّة في بيانها “عائلة الصوفي إلى اتخاذ قرار واضح وصريح بالتبرؤ من مرتكبي هذه الجريمة النكراء وإدانتها وتتحمّل العائلة المسئولية الوطنية والاخلاقية في ذلك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*